Salem Zahran آخر الأخبار Salem Zahran
المصدر
سالم زهران: موقف الرئيس بري وحزب الله وجبران باسيل حول عودة المغتربين منسق ولا مكان للاختلاف حوله
الإثنين 30 آذار 2020

 

 

أكد مدير مركز الإرتكاز الإعلامي سالم زهران خلال حوار تلفزيوني "أن تصريح وزير الخارجية في قضية عودة المغتربين غير موفق وأنه لا يحتاج إلى لجان بل يحتاج إلى تدخل رئيس الحكومة لحل هذه المشكلة فوراً، مؤكداً أن موقف الرئيس بري وحزب الله وجبران باسيل حول عودة المغتربين كان منسقاً ولا مكان للاختلاف حوله إلا على آلية العودة بعيداً عن المناكفات السياسية."

 

وأعلن زهران أن "الآلية التي ستُتبع لعودة المغتربين هي بذهاب فريق طبي من لبنان لفحص المغتربين في بلاد الاغتراب قبل عودتهم إلى لبنان، ثم يتم عزلهم في أماكن مخصصة لهم عند عودتهم."

 

وقال زهران "إن أداء هذه الحكومة يعتبر جيد جداً نظراً لامكانياتها ولكن ذلك لا يمنع إنتقادها في بعض الأمور خصوصًا في موضوع اللجان."

 

وكشف زهران أن "وزير الشؤون الاجتماعية رمزي مشرّفية، اتصل بالسفير المصري والسفير الصيني لتأمين المواد الغذائية من هاتين الدولتين ليتم توزيعها لاحقاً، وإذا فشلت هذه الخطة سيلجأ مجلس الوزراء إلى الخطة "ب" وهي الدفع نقداً للأسر الأكثر فقراً في لبنان" واعتبر "أنه إذا كان هناك خطة إقتصادية فهي ستكون وهمية لأن الدولة غير قادرة على جباية أي شيء في الوقت الراهن."

 

وحول أزمة المصارف قال زهران "إن الحل يكمن في  تنظيم العلاقة بين المودعين وأصحاب المصارف، معتبراً أنه لا يوجد كابيتال كونترول لحماية المودعين وأصحاب المصارف 100%، مضيفاً أنه يوجد ثغرة في الكابيتال كونترول تتمثل في أنه لم يلحظ الأموال التي حولت للخارج."

 

وتابع زهران"يجب على جمعية المصارف مصارحة الناس بكم لديها من الاموال بالعملة الأجنبية"، مشيراً إلى "أنه حصل خطيئة من قبل الجميع في التعاطي مع قرار القاضي علي ابراهيم حول حجز أملاك أصحاب المصارف."

 

وكشف زهران أن "الرئيس السابق سعد الحريري هدد باستقالته من مجلس النواب إذا لم يتم أخذ رأيه في التعيينات" مؤكداً أن "تعيينات نواب حاكم مصرف لبنان مرتبطة بعودة المغتربين فاذا لم يعودوا فلن يكون هناك تعيينات، وأن هناك ثلاثة آراء حولها وهي إما أن يتم تأجيلها إلى بعد إنتهاء أزمة الكورونا، أو بتها بمن حضر كون هذه الحكومة تعتبر حكومة اللون الواحد، والرأي الأخير يقول أن تتم التعيينات على الطريقة القديمة في المحاصصة بين جميع الأفرقاء."

 

واعتبر زهران أن "قضية العميل عامر فاخوري أثبتت أن هذه الحكومة ليست حكومة حزب الله الذي أثبت في أزمة كورونا أنه قوة اجتماعية هائلة وليس قوة عسكرية فقط."