Salem Zahran آخر الأخبار Salem Zahran
المصدر
رصد نيوز
زهران من باريس: الربيع العربي إلى افول..ولتحذر حكومات الغرب من البضائع الإرهابية العائدة اليه
الثلاثاء 22 كانون الثاني 2019

بدعوة من جمعية فرنسا المشرق وبحضور لبناني ومشرقي وعربي وفرنسي حاشد من أفراد وجمعيات وممثلين عن مختلف الاحزاب والهيئات والجمعيات اللبنانية والعربية تقدمه سفيرة سوريا لدى منظمة الاونيسكو لميا شكور، وقنصل لبنان في باريس زياد طعان أقيم في العاصمة الفرنسية باريس ندوة عن “الإعلام وموضوعيته و دوره في الحروب” حاضر فيها مدير مركز الإرتكاز الإعلامي سالم زهران الذي قام بجردة حساب اعلامية وسياسية وفكرية لمرحلة المسمى الربيع العربي وكيفية تعاطي وسائل الإعلام سواء العربية او الغربية مع المشهد وبخاصة في سوريا التي شهدت اكبر عملية تزوير إعلامي في العصر الحديث حسب زهران الذي وضع أمام الحضور العديد من النماذج والامثلة التي اختبرها بنفسه من خلال تعاطيه عن قرب مع الواقع.
وخلص زهران الى ان الحرب العسكرية تكاد تنتهي ويأفل معها نجم الربيع العربي، الا انه حذر الحكومات الغربية من البضائع الإرهابية التي تم غض النظر عن تصديرها للشرق والتي بدأت بالعودة من حيث أتت وبخبرات قتالية أعلى.
قدم للندوة الاستاذ ابتسام نصر ومما قاله : “توخياً منا لدور الأعلام ببلورة صورة اوضح، ولكثرة ما يصلنا في الأعلام من أخبار متناقضة تجعل شبابنا في حيرة، طلبنا من الأعلامي سالم زهران، المتواجد دائماً على الأرض أن يشرح لنا عن دور الأعلام في تأجيج الحروب والنزاعات. وهل آن للإعلام أن يساهم في تحقيق سلام بدل تاجيجه؟ والسؤال الأكبر : كيف يكون الأعلام ايجابياً في موضوعيته؟ وهل من إعلام منبعث من ارض واقعنا يعكس رسالة سلام وبقوة تطفىء اجيج النار؟”
وتخلل المحاضرة جولة من الأسئلة تناول فيها الحضور مسائل لبنانية وعربية وفرنسية، كما وشاركت السفيرة شكور مثنية على الندوة وما جاء به زهران من معطيات باسلوب سلس ومشوق.
وفي الختام أكد زهران على “اننا والشعوب الاوروبية وبخاصة الفرنسيين منهم لسنا أعداء او حتى خصوم بل أخوة في الإنسانية التي تجمعنا، داعيا الحضور العربي إلى التفاعل الايجابي مع محيطهم الغربي ونقل حقيقة المشهد المشرقي وما تعرض له المشرقيون من محاولة إبادة جماعية على أيادي التنظيمات التكفيرية من داعش وسواه”.
ودعا زهران الى ضرورة ايلاء الشأن الاقتصادي والهموم المعيشية الاولوية في وسائل الإعلام، لافتاً إلى موجة التظاهرات لأسباب اقتصادية من الشرق إلى الغرب”.